موسوعة النخبة الفلسطينية

صبحي غوشة

ولد صبحي سعد الدين غوشة في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة في الحادي والثلاثين من آذار/ مارس عام 1929، وهو متزوج وله ثلاثة أبناء. درس المرحلة الأساسية في المدرسة الإبراهيمية الحكومية، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة المطران في القدس عام 1946، ونال درجة البكالوريوس في الطب من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1953، ودرجة الدكتوراه في الطب والجراحة. زاول مهنة الطب في وكالة الغوث في القدس، وافتتح عيادته الخاصة في المدينة بين عامي (1953-1971)، وعمل في وزارة الصحة الكويتية بين عامي (1971-1974)، وفي عيادته الخاصة في الكويت حتى عام 1990، ثمَّ عمل في عيادته الخاصة في مدينة عمّان في بدايات تسعينيات القرن الماضي.

اتجه غوشة نحو النشاط السياسي؛ فشارك في تأسيس حركة القوميين العرب في الأردن مطلع خمسينيات القرن الماضي، وأصبح عضوًا فاعلًا فيها، وانتخب عضوًا في بلدية القدس عام 1959، وفي مجلس أمانة القدس عام 1963، وكان عضوًا في المجلس الوطني الفلسطيني بين عامي (1964-1988)، ومن مؤسسي جبهة النضال الشعبي الفلسطيني عقب هزيمة حرب عام 1967، وأصبح عضوًا مستقلًا في المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

تطوع غوشة في عدد من الجمعيات مثل: الاتحاد النسائي، والهلال الأحمر، ودار الطفل العربي بين عامي (1953-1969)، وأسس مع آخرين جمعية المقاصد الخيرية، وترأس هيئتها الإدارية بين عامي (1964- 1966)، كما شارك في تأسيس مستشفى المقاصد الخيرية في القدس، وترأس اتحاد الأطباء والصيادلة الفلسطينيين بين عامي (1976-1978)، وصندوق القدس الخيري في الكويت عام 1982، وأسس لجنة يوم القدس بالتعاون مع جمعية الخريجين الكويتية وترأسها عام 1988، وأسس فرقة القدس للتراث الفلسطيني، وشارك في تأسيس ثم أمانة سر جمعية حماية القدس عام 1966، وأصبح عضوًا في نقابة الأطباء، ورابطة الكتاب الأردنيين، وترأس جمعية يوم القدس.

صدر لغوشة عدد من المؤلفات منها مجموعات قصصية مثل: الشمس من النافذة العالية (بيروت، 1988)، وشمسنا لن تغيب (الكويت، 1986)، ومن دراساته المنشورة: القدس.. الحياة الاجتماعية في القرن العشرين (عمّان،2011).

عانى أثناء مسيرته النضالية؛ حيث اعتقلته السلطات الأردنية عدة مرات في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين عام 1967، وعام 1969 وحكمت عليه بالسجن مدة اثنتي عشرة سنة، ونتيجة تدهور حالته الصحية أفرجت عنه وأبعدته إلى الأردن عام 1971.

توفي في عمّان في الثالث من نيسان/ إبريل عام 2019، ودفن في مقبرة سحاب الإسلامية.

المصادر والمراجع:

  1. عبد الهادي، مهدي. “فلسطينيون”. القدس: الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية، ط2، 2011.
  2. وزارة الثقافة الأردنية. “صبحي غوشة”.

http://bit.ly/3a8EOlk

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق