المشهد الفلسطيني

الرسائل والأطروحات الجامعية المتعلقة بفلسطين في الجامعات التركية

شيماء أنس

مقدمة

تهدف هذه الورقة إلى تسليط الضوء على الأطروحات الجامعية التي كُتبت عن فلسطين في الجامعات التركية، وذلك بالاعتماد على قاعدة البيانات الخاصة بمؤسسة التعليم العالي التركية[1]، والتي تعطي الفرصة لكل الباحثين، وعبر موقعها على الإنترنت، للوصول إلى كل أطروحات الماجستير والدكتوراة، التي تم كتابتها في كل الجامعات التركية.

يعرض هذا التقرير بشكل إحصائي جميع الرسائل الدكتوراه والماجستير التي تم كتابتها بين الأعوام 1987 و 2020 في الجامعات التركية. يمكن حصر الأسئلة التي تسعى الورقة للإجابة عليها على النحو التالي: كم عدد رسائل الماجستير والدكتوراة التي تم كتابتها عن فلسطين؟ هل حدثت زيادة أم نقصان في عدد الرسائل التي كتبت عن فلسطين مع مرور الوقت؟ ما هي المواضيع الرئيسة التي تطرقت لها الرسائل؟ ما هو عدد الطلاب الأتراك والأجانب الذين يكتبون الرسائل؟

توزيع موضوعات رسائل الدكتوراه والماجستير حول فلسطين

خلال الأعوام 1987-2020 أقرت الجامعات التركية 248 رسالة دكتوراه وماجستير تتعلق بفلسطين، منها 44 أطروحة دكتوراة في المجالات التالية: الأعمال المصرفية، وعلم الآثار والتاريخ، والعلاقات الدولية، والصحافة والإعلام، والأدب، والهندسة المعمارية، والفنون الجميلة، والاقتصاد، والعلوم التربوية، والقانون، وعلم الاجتماع. يظهر التوزيع العام لهذه الدراسات في الشكل التالي:

شكل (1): نسب موضوعات رسائل الدكتوراه والماجستير المتعلقة بفلسطين في الجامعات التركية خلال 1987-2020

تمت كتابة 79 أطروحة في مجال العلاقات الدولية، منها 10 أطروحات دكتوراة، وقد تناولت المواضيع التالية: السياسات التركية الفلسطينية، وفلسطين في الصحافة التركية، وتحول القضية الفلسطينية في تركيا، وغيرها. في هذا السياق أيضًا، تم إعداد أطروحات حول الصراع “الفلسطيني الإسرائيلي”.

كما تمت كتابة 30 أطروحة في السياسات الداخلية الفلسطينية، منها أطروحة “المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في مجتمع بلا دولة: الحالة الفلسطينية”.[2] وبلغ عدد الأطروحات في مجالات الإعلام والصحافة والفنون المسرحية والمرئية، 14 أطروحة، 6 أطروحات في السينما الفلسطينية. إلى جانب هذا، أطروحات حول تغطية الأخبار الفلسطينية في وسائل الإعلام التركية، أو الأجنبية.

تم إعداد 40 أطروحة في مجال التاريخ. جاء التاريخ العثماني، وخاصة في القرن التاسع عشر، وفترة السلطان عبد الحميد، من أكثر المواضيع التي تم دراستها. إلى جانب هذا، اهتم الباحثون في التاريخ بمواضيع تتعلق بأنشطة الأجانب في فلسطين، والهجرة اليهودية إلى فلسطين.

وفي مجال القانون، تمت كتابة 10 أطروحات، ركزت في الغالب على القضية الفلسطينية في سياق القانون الدولي. ومن الملاحظ في هذا المجال، إقبال الطلبة الأجانب على الكتابة في القانون الدولي، حيث كُتبت 7 من تلك الأطروحات من قبل طلاب أجانب.

أما في مجال علم الاجتماع، فقد تمت مناقشة مشكلة الهوية في أغلب الأطروحات التي تم كتابتها. هناك أطروحتان كتبهما طلاب أجانب في مجال الزراعة، واحدة كانت أطروحة دكتوراة والأخرى ماجستير.

كما كُتبت أطروحات في مواضيع أخرى متنوعة، منها على سبيل المثال: “الحركة الفنية النسوية والفنانات الفلسطينيات”[3]، “الإنترنت كأداة اتصال عبر الوطنية وبناء الهوية الاجتماعية لللاجئين الفلسطينيين”[4]، “العلاقات التركية الإسرائيلية حول القضية الفلسطينية بين الأعوام 1948-1956”[5]، “عبر الوطنية والشتات: المجتمع العربي الفلسطيني في تشيلي”.[6]

هناك 21 أطروحة كُتبت في عام 2020، ووردت كلمة “فلسطين” في عناوينها، منها 6 أطروحات دكتوراة. أما في عام 2019، فكان عدد الأطروحات أكثر بكثير.

وهناك 65 أطروحة وردت كلمة “القدس” في عناوينها، معظمها، وتحديدًا 56 منها، كُتبت في مجال التاريخ، وحول فترات زمنية متنوعة. كانت الفترات التي اهتمت بها مواضيع الأطروحات بشكل عام، من فترة هيرودس إلى الصليبيين، ومن الفتوحات العربية إلى العثمانيين، وقد جاءت فترة الدولة العثمانية أكثر الفترات التاريخية تداولًا، وكان معظمها في شكل سرد وترجمة لوثائق أرشيفية عن القدس. من هذه العناوين: “السياسات العثمانية بشأن كنيسة القيامة في القدس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر”[7]، و”أعيان القدس: عائلتي الحسيني والخالدي”[8]، و”الحفريات في القدس خلال الفترة العثمانية خلال الأعوام 1860 و1918″.[9]

تدور 6 من الأطروحات التي وردت كلمة “القدس” في عناوينها، حول قيمة القدس ومكانتها في المجال السياسي، وكمدينة مقدسة في سياق العلاقات الدولية. كما تم إعداد أطروحات حول النساء في القدس، مثل: “المرابطات: حركة مقاومة مدنية نسائية في البلدة القديمة في القدس”[10]. إلى جانب أطروحات أخرى تناولت قضايا عديدة في القدس، كالأدب والصحافة والإعلام، وعلم الاجتماع، والفنون الجميلة وتاريخ الفن، والهندسة المعمارية.

وعلى صعيد دراسة حركتي فتح وحماس، فكان هناك 3 أطروحات ماجستير تم المقارنة فيها بين فتح وحماس. عناوين الأطروحات هي كما يلي: انقسام الشعب الفلسطيني: صراع حماس والفتح (2010)، المشكلة الفلسطينية وتحول فتح (2012)، ووجهات نظر حماس وفتح حول الصراع مع إسرائيل (2013).

أما الأطروحات التي وردت كلمة “غزة” في عناوينها، فقد كُتبت 19 أطروحة، معظمها في السنوات الأخيرة، وقد تناولت مجالات متنوعة، منها البث الإذاعي والتلفزيوني والصحافة، والهندسة الكهربائية الإلكترونية، والهندسة المدنية والمرور، والعلاقات الدولية، والتاريخ والعلوم السياسية، وإدارة الأعمال. وتم إعداد 12 أطروحة وردت كلمة “غزة” في عناوينها من قِـبل طلاب أتراك، و7 أعدها طلاب أجانب، وخاصة في السنوات الخمس الأخيرة. من الأمثلة على تلك الأطروحات: “ريادة المرأة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع غزة”[11]، و”تغطية هجوم إسرائيل على غزة 2014 في وسائل الإعلام الدولية: مواقف قنوات سي إن إن والجزيرة”[12]، و”تأثير اليمين المتطرف في السياسة الخارجية الإسرائيلية: الضفة الغربية وقطاع غزة”.[13]

أما الأطروحات التي وردت كلمة “الضفة الغربية” في عناوينها، فكانت قليلة، وهي 9 أطروحات فقط، منها أطروحة دكتوراة واحدة، والأخرى أطروحات ماجستير. تم إعداد أطروحتين من قبل طلاب أجانب، وكُتبت باقي الأطروحات من قبل طلاب أتراك. بعض الأطروحات تناولت مجالات الهندسة المعمارية والتمريض، إلا أن التركيز كان على مجال العلاقات الدولية والعلوم السياسية، ومعظمها في شكل مقارنات بين غزة والضفة الغربية. هناك أيضا أطروحتان حول المستوطنات غير الشرعية في “إسرائيل”. ومن بين الأطروحات التي تجذب الانتباه: “الأماكن المشتركة للنساء عديمات الملك الخاص: دار مغسلة حارة بدوسن بديار بكر والطراز المعماري لساحة مخيم الفوار في الضفة الغربية”.[14]

تم التوصل إلى 19 أطروحة وردت في عناوينها كلمة “حماس”. كُتبت إحدى هذه الأطروحات في مجال الإعلام، والباقي انحصر بين مجالي العلوم السياسية والعلاقات الدولية. 4 أطروحات أعدها طلاب أجانب، و 15 أطروحة أعدها طلاب أتراك. 3 من هذه الأطروحات هي أطروحات دكتوراة، ومنها “السياسات الخارجية الأمريكية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين والمنظمات غير الحكومية المسلحة: تحليل حركة حماس وحركة آتشيه الحرة”[15]، و”الأساليب الجديدة في استخدام حماس لوسائل الإعلام: الفئة المستهدفة والمحتويات”.[16]

الجدول التالي يبين أعداد الأطروحات الجامعية في الجامعات التركية، والتي وردت في عناوينها كلمات فلسطين، وحماس، والضفة الغربية، وغزة، والقدس.

القدس غزة الضفة الغربية حماس فلسطين السنة
3 2 0 0 21 2020
13 4 0 1 33 2019
9 1 0 1 26 2018
6 0 2 3 14 2017
3 2 2 2 18 2016
6 2 0 1 16 2015
3 0 0 1 7 2014
2 1 0 3 10 2013
3 1 0 0 7 2012
2 0 0 0 9 2011
1 0 1 2 14 2010
1 0 1 0 12 2009
0 0 0 1 5 2008
1 1 1 1 5 2007
1 1 0 1 8 2006
2 0 0 0 2 2005
1 0 0 0 5 2004
1 0 0 0 7 2003
0 0 0 0 3 2002
0 2 1 0 2 2001
0 0 0 1 3 2000
0 1 1 1 3 1999
2 0 0 0 2 1998
3 0 0 0 0 1997
0 1 0 0 2 1996
0 0 0 0 4 1995
0 0 0 0 1 1994
0 0 0 0 2 1993
0 0 0 0 1 1991
0 0 0 0 2 1990
1 0 0 0 3 1989
1 0 0 0 1 1987
65 19 9 19 248 المجموع

الخلاصة:

يُلاحظ مما سبق أن الدراسات حول تاريخ القدس وفلسطين، قد ازدادت بشكل كبير، لا سيما في السنوات الأخيرة، وخاصة الدراسات حول الفترة العثمانية. وفي حين انحصرت مواضيع أطروحات الطلاب الأتراك، في الغالب، في تخصصات مثل العلاقات الدولية والعلوم السياسية والتاريخ، فإن أطروحات الطلاب الأجانب كانت أكثر تنوعا في مجالات مختلفة، مثل التمريض، والأعمال، وإدارة المستشفيات، وحركة المرور، والتعليم الرياضي، والعمارة.

الجدول التالي المختصر يبين أعداد أطروحات الدكتوراة والماجستير في الجامعات التركية، والتي وردت في عناوينها كلمات فلسطين والقدس والضفة الغربية وغزة وحماس.

  [1]   المركز الوطني للأطروحات. (www.yok.gov.tr)

 [2]  شاكر، أمرة (2002) “المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في مجتمع بلا دولة: الحالة الفلسطينية” أطروحة ماجستير.

 [3]  دميرتاش أرجان، بهار (2019) “الحركة الفنية النسوية والفنانات الفلسطينيات”، أطروحة ماجستير.

 [4]  أوزتورك، سانم (2009) “الإنترنت كأداة اتصال عبر الوطنية وبناء الهوية الاجتماعية لللاجئين الفلسطينيين”، أطروحة ماجستير.

 [5]  كولتوك دورموش، علي (2001) العلاقات التركية الإسرائيلية حول القضية الفلسطينية بين الأعوام 1948-1956، أطروحة ماجستير.

 [6]  كايا ناجيا، جوكشن (2020) “عبر الوطنية والشتات: المجتمع العربي الفلسطيني في تشيلي”، أطروحة ماجستير.

 [7]  أكيول، يونس أمرة، (2019) “السياسات العثمانية بشأن كنيسة القيامة  في القدس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر”، أطروحة ماجستير.

 [8]  أتمش، أنل، (2020) “أعيان القدس: عائلتي الحسيني والحليدي” أطروحة ماجستير.

 [9]  الزغال، زياد (2018) “الحفريات في القدس خلال الفترة العثمانية خلال الأعوام 1860 و1918”. أطروحة ماجستير.

 [10] يوجل، سوميرا يلدز (2017) “المرابطات: حركة مقاومة مدنية نسائية في البلدة القديمة في القدس” أطروحة ماجستير.

 [11]  كوزاد، ماجد ج. ن. (2018) “ريادة المرأة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع غزة”، أطروحة ماجستير.

 [12] كونجيرو، أيهان (2015) “تغطية هجوم إسرائيل على غزة 2014 في وسائل الإعلام الدولية: مثال على قنوات سي إن إن والجزيرة”، أطروحة ماجستير.

 [13]  يلماز، محمد (2001) “تأثير اليمين المتطرف في السياسة الخارجية الإسرائيلية: الضفة الغربية وقطاع غزة”، أطروحة ماجستير.

 [14] تهتاجي، يلدز (2017) “الأماكن المشتركة للنساء عديمات الملك الخاص: دارمغسلة حارة بنوسن بديار بكر والطراز المعماري لساحة مخيم الفوار فلسطين الضفة الغربية”، أطروحة ماجستير.

 [15] أكايا، صافيت (2017) “السياسات الخارجية الأمريكية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين والمنظمات غير الحكومية المسلحة: تحليل حركة حماس وحركة آتشيه الحرة”، أطروحة دكتوراة.

 [16]  الخليقة، إسلام أ. هـ. (2018) “الأساليب الجديدة في استخدام حماس لوسائل الإعلام: الفئة المستهدفة والمحتويات “، أطروحة دكتوراة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق