موسوعة النخبة الفلسطينية

محمد بركة

ولد محمد سعيد بركة في مدينة شفا عمرو في الخامس والعشرين من حزيران/ يونيو عام 1955، لعائلة مهجرة من قرية صفورية في الداخل المحتل، وهو متزوج ولديه ثلاثة أبناء. درس المرحلتين الأساسية والثانوية في مدارس شفا عمرو، ونال درجة البكالوريوس في الرياضيات من جامعة “تل أبيب”.

 انتمى لمنظمة الشبيبة الشيوعية عام 1969، ونشط في صفوفها في أوساط الطلبة في الثانويات، وأصبح أحد قادة الحركة الطلابية الفلسطينية في جامعات الداخل المحتل، ورئيسًا للجنة الطلاب العرب في جامعة “تل أبيب” ثم رئيسًا لاتحاد الطلاب الجامعيين العرب، وكان عضوًا في لجنة الدفاع عن الأراضي عام 1976، وعضوًا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الإسرائيلي، ومن المبادرين لإقامة اللجنة الشعبية لمناهضة الحرب على لبنان عام 1982.

أصبح بركة قياديًا في الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة “حداش”، وسكرتيرها بداية تسعينيات القرن الماضي، ورئيس مجلسها القطري عام 2002، وأحد ممثليها في “الكنيست” الصهيوني بين عامي (1999- 2015)، ونائب رئيس “الكنيست” في الدورة السادسة عشرة، ورئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية في الداخل عام 2016.

نشط بركة في لجنة إغاثة الفلسطينيين خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وهو عضو المجلس الدولي للسلام في الشرق الأوسط.

عارض بركة “قانون يهودية الدولة” ووقف ضد اليمين الصهيوني، ودعا إلى أن تكون “إسرائيل” “دولة لجميع مواطنيها”، وأيَّد مسار التسوية وآمن بحل الدولتين، وتحفظ على بعض بنود اتفاق أوسلو، ودعا إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، وحذر من خطورة وتداعيات الهرولة العربية نحو التطبيع، الأمر الذي يمهد لتطبيق “صفقة القرن”، وأكد أن الإدارة الأمريكية تسعى بكل السبل، لتصفية القضية الفلسطينية وأي مشروع نهضوي عربي.

كتب العديد من المقالات، وألقى عددًا كبيرًا من المحاضرات والخطابات، وهو عضو مجلس إدارة جريدة الاتحاد، ومعهد أميل توما للأبحاث.

 عانى بركة من الاحتلال؛ فقد لاحقته الأجهزة الأمنية الإسرائيلية نهاية سبعينيات وبداية ثمانينيات القرن الماضي، كما جرى التحقيق معه في أكثر من مناسبة.

المصادر والمراجع:

  1. بركة، محمد. 2016. مناضل على الأرض وفي الكنيست. رام الله: مجلة الدراسات الفلسطينية، العدد 110، ربيع 2016.
  2. عبد الهادي، مهدي. “فلسطينيون”. القدس: الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية،

ط2، 2011.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق