موسوعة النخبة الفلسطينية

جمال أبو سمهدانة

ولد جمال عطايا زايد أبو سمهدانة في الثامن من شباط/ فبراير عام 1963 في مخيم المغازي للاجئين في محافظة دير البلح في قطاع غزة، وهو متزوج وله خمسة أبناء (أربعة أولاد وبنت). درس المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، والمرحلة الثانوية في مدرسة بئر السبع في رفح، ثم سافر إلى ألمانيا والتحق بالكلية العسكرية، وحصل منها على درجة البكالوريوس في هندسة الدبابات عام 1989. عمل بعد عودته إلى قطاع غزة عقب اتفاق أوسلوا عام 1993 في صفوف الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ثم عين مراقبا عاما لوزارة الداخلية والأمن الوطني برتبة عقيد عام 2006.

تأثر أبو سمهدانة بالحالة الوطنية مطلع الثمانينات، فشارك في الهبة الشعبية في قطاع غزة عام 1981م، والتحق بصفوف حركة فتح في ذات العام، وأثناء تواجده في الجزائر التحق بجهاز الأمن الموحّد التابع لقوات الثورة الفلسطينية بقيادة صلاح خلف (أبو إياد) عام 1985، ثمّ عمل ضمن المرافقة الشخصية لخليل الوزير أبو جهاد، وأثناء تواجده في العراق كان مدرّباً لقوات القادسيّة فرع جيش التحرير الفلسطيني، كما نشط بشكلٍ سرّيٍّ مع المجموعات الأولى للقوى الإسلامية المجاهدة “قسم”، وهي الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والتي باتت تعرف لاحقا باسم “سرايا القدس”.

انتُخِب أبو سمهدانة أمينا لسر حركة فتح إقليم رفح بعد فوزه في الانتخابات الداخلية عام 1996، وأسس مع عدد من المحسوبين على الأجهزة الأمنية تشكيلا أُطلق اسم لجان المقاومة الشعبية مطلع انتفاضة الأقصى عام 2000م، وشغل الأمين العام له، ثم ساهم في تشكيل الجناح العسكري للجان وأطلق عليه ألوية الناصر صلاح الدين، حيث ضمَّ نشطاء من فصائل مختلفة جلهم من حركة فتح وبعضهم من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

اعتقلت سلطات الاحتلال أبو سمهدانة مدة أربعة أشهر عام 1982، ثم اعتقلته المخابرات المصرية عدة أشهر أثناء سفره خارج قطاع غزة، ثم اعتقلته الأجهزة الأمنية الفلسطينية عام 1997م لمدة سنة وسبعة أشهر على خلفية دوره في عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وتم فصله من حركة فتح عقب مشاركته في مظاهرة مناهضة للسلطة واحتجاجا على الغلاء، كما تعرض للاغتيال أربع مرات من قبل الاحتلال عقب العملية الشهيرة تفجير الدبابة الصهيونية الميركافاة في الرابع عشر من شباط/ فبراير عام 2002.

اغتال الاحتلال أبو سمهدانة في غارة على موقع تدريبي لألوية الناصر صلاح الدين في الثامن من حزيران عام 2006.

المصادر والمراجع:

  1. باب الواد https://cutt.us/9UfXY
  1. موقع الجزيرة https://cutt.us/Cgx3T
  1. موقع شهداء فلسطين http://shuhadaa-pal.org/2016/09/22/
  1. موقع لجان المقاومة https://qaweim.com/
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق