موسوعة النخبة الفلسطينية

سعيد بلال

ولد سعيد أحمد بلال في بلدة طلوزة في محافظة نابلس عام 1934، وهو متزوج وله خمسة أولاد. درس المرحلة الأساسية في مدرسة طوباس، والثانوية في مدرسة ياصيد، ونال شهادة في المحاسبة والعلوم المصرفية من المعهد الثقافي في نابلس. عمل مدرسًا في مدرسة ياصيد لمدة عامين، ثم عمل في شركة ألمانية في مدينة سامراء في العراق بين عامي (1953-1956)، ثمَّ افتتح مكتبًا للتدريب على الآلة الكاتبة في مدينة جنين، كما افتتح مكتبة لبيع الكتب في نابلس، ثمَّ عمل إمامًا وخطيبًا لمسجد التينة في حي القريون في نابلس، ثمَّ مفتشًا عامًا للمساجد في المدينة، إلى أن أصبح مديرًا عامًا في وزارة الأوقاف حتى تقاعده عام 1999.

انخرط بلال في صفوف الحزب الشيوعي الأردني في خمسينيات القرن الماضي، واشترك في نشاطاته، لكنَّه تحول إلى جماعة الإخوان المسلمين وهو في العراق، حيث انضم إلى جمعية الأخوة الإسلامية التي كانت الواجهة المؤسساتية للجماعة، وانخرط في فعالياتها، ثم عاد إلى فلسطين عام 1956،  واستأنف نشاطه الدعوي داخل الإخوان، ومارس دورًا مركزيًا في إعادة بناء الهيكلية التنظيمية للجماعة في الضفة الغربية في سبعينيات القرن الماضي، وفي تأسيس الهيئة القيادية العليا لها فيما يُعرف بالمكتب الإداري، وفي صياغة مواقفها ونحت أدبياتها، وتضمنت نشاطاته مختلف الجوانب الدعوية والتوعوية والاجتماعية والسياسية، وتوسعت مساهماته داخل الجماعة لتشمل قطاع غزة، كما لعب دورًا محوريًا في تأسيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام 1948.

ارتقى بلال في السلم التنظيمي داخل جماعة الإخوان في فلسطين، فكان عضوا في مكتبها الإداري في الضفة الغربية، وممثلًا عامًا لها لعدة سنوات، وعضوا في مكتبها الإداري في الضفة الغربية وقطاع غزة، وقد كان بيته ومكتبته في نابلس مقرًا يلتقي فيه قادة الجماعة وكوادرها، وقد عاصر مرحلة تحضير الإخوان للعمل المقاوم داخل فلسطين بداية ثمانينيات القرن الماضي، حيث كان عضوًا في المكتب الإداري الذي اتخذ قرارًا بتأسيس حركة حماس مع اندلاع الانتفاضة الأولى، وقد عُرف طوال فترة عمله الدعوي والسياسي بانفتاحه على قادة الحركة الوطنية وكوادرها، وكان لهذا الانفتاح أثره الإيجابي في تجاوز بعض التوترات التي أصابت العلاقة بين الإخوان وبعض الفصائل الفلسطينية.

ابتعد بلال عن العمل التنظيمي خصوصًا بعد ظهور حركة حماس، لكنَّه ظل لصيقًا بها وبنشاطاتها، وظل وجهًا دعويًا ومرجعية اجتماعية وسياسية، حتى أنَّه انخرط في العمل المقاوم حين صاغ بنفسه البيان الأول لخلية شهداء من أجل الأسرى التابعة لكتائب القسام، والتي نفَّذت عددًا من العمليات ضد الاحتلال.

ترك بلال الكثير من القصائد الشعرية، نُشر بعضها في المواقع الالكترونية المختلفة، وبعضها ما زال مخطوطًا.

اعتقل إبان الحكم الأردني، واستجوبه الاحتلال أكثر من مرة منذ احتلال الضفة عام 1967، واعتقله عام 1981، وتعرض لتحقيق قاسٍ، ووجهت له مخابرات الاحتلال تهمًا بالعلاقة مع خلية “أسرة الجهاد” الشهيرة، وبقي في الأسر تسعة أشهر، وفرضت عليه الإقامة الجبرية في مدينة نابلس، واعتقل ثانية عام 1985، واعتقلت زوجته أكثر من مرة، كما تعرض كل أبنائه للاعتقال، منهم أربعة اعتقلوا لفترات طويلة لدورهم في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

توفي في التاسع عشر من تشرين أول/ أكتوبر عام 2005.

المصادر والمراجع:

  1. محمد، بلال. “إلى الواجهة ذكريات د. عدنان مسودي عن الاخوان المسلمين في الضفة الغربية وتأسيس حماس”. بيروت: الزيتونة، 2013.
  2. مؤسسة فلسطين الثقافية:

https://www.thaqafa.org/site/pages/details.aspx?itemid=2101#.XsfVJWgzbIU

  1. موسوعة حماس:

http://mawsuea.atyafco.com/post/114/%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%84

  1. وثائقي رجال حول القدس (الشيخ سعيد بلال):

https://www.youtube.com/watch?v=o9M2inTKtjk

  1. ويكيبيديا الإخوان المسلمين:

https://www.ikhwanwiki.com/index.php?title=%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF_%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%84

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق