موسوعة النخبة الفلسطينية

سليمان الحمد

ولد حسن سليمان إسماعيل الحمد في قرية المغار المهجرة قضاء الرملة المحتلة، في الثامن عشر من أيار/ مايو عام 1929، وهو متزوج وله ثمانية أولاد وأربع بنات. درس المرحلة الأساسية في مدرسة القرية ومدرسة يبنا، والثانوية في روضة المعارف بالقدس، وحصل منها على الثانوية العامة عام 1948، وأنهى درجة البكالوريوس في اللغة العربية ودرجة الماجستير في العلوم العربية والإسلامية من جامعة لندن (بالانتساب). عمل مدرسًا في مدرسة البريج الابتدائية للبنين في قطاع غزة لسنة ونصف، ثم مديرًا لمدرسة النصيرات الابتدائية لثلاث سنوات، ثمَّ انتقل للعمل في الكويت عام 1953، ودرَّس في أكثر من مدرسة، كما عمل مراقبا للشؤون الإدارية في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية.

شارك الحمد في أحداث النكبة عام 1948، وانتمى في بداية حياته لعصبة التحرر الوطني، لكنَّه ما لبث أن تركها والتحق بجماعة الإخوان المسلمين عام 1950، وكان له دور رئيس في تأسيس شعبة الإخوان في النصيرات، وفي استقطاب شباب جدد لها، منهم من أصبحوا قادة للجماعة مثل عبد الفتاح دخان، وحماد الحسنات وغيرهما، وقد نسَّق مع الضابط المصري “الإخواني” عبد المنعم عبد الرؤوف لإجراء تدريب عسكري لنخبة مختارة من شباب الإخوان.

أنتسب لجمعية الإرشاد في الكويت، وهي الإطار المؤسسي لجماعة الإخوان هناك، وأنشأ داخلها قسم فلسطين عام1954، ثمَّ أسس مع آخرين نواة تنظيم الإخوان المسلمين الفلسطينيين في الكويت، ووضع لائحته الداخلية، وما لبث أن انضم إلى حركة فتح أثناء مرحلة التأسيس، وشارك في اجتماعاتها القيادية، وساهم في وضع أدبياتها الأولى، ومنها بيانها الأول، ولعب داخلها دورًا إعلاميًا خصوصًا في إعداد مجلة فلسطيننا، وكان يكتب فيها باسم مستعار “جهاد مؤمن”، ونحت بعض شعارات الحركة مثل “ثورة حتى النصر” و “كل البنادق باتجاه العدو”.

ترك الحمد فتح عام 1963، وعاد للنشاط مع الإخوان عام 1966، وانتخب عضوًا في قيادة التنظيم الإخواني الفلسطيني في الكويت في دورة 1969، ودورة 1973، وثم نائبًا للمراقب العام بين عامي (1975-1985)، ونظَّر خلال تلك الفترة لأهمية التركيز على قطاع الطلبة، ووضع استراتيجيات للاهتمام بهم، حيث أصبح عدد من الطلبة لاحقًا قادة في حركة حماس منهم خالد مشعل وجمال عيسى وغيرهما، في حين كان آخرون على رأس العمل الإغاثي والتنموي دعمًا للشعب الفلسطيني وصموده خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، مثل شكري أبو بكر المسؤول السابق لمؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتنمية.  كان الحمد من مؤسسي الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في ثمانينيات القرن الماضي، وهو أول أمين عام لها، ومسؤول قسم الدعوة والتعليم فيها.

لعب الحمد دروًا في دمج تنظيم الإخوان الفلسطينيين مع الإخوان الأردنيين عام 1978 تحت اسم “تنظيم بلاد الشام”، وفي إدارة لجنة فلسطين، ثم “جهاز فلسطين” داخل التنظيم، وساهم في تأسيس حركة حماس وكان جزءًا من قيادتها في الخارج حتى عام 1990، ورئيسًا للجنة التخطيط فيها بين عامي (1988-1990).

عاش الحمد أحدث النكبة وحياة المخيمات، وكان من المنادين بضرورة انخراط الإخوان الفلسطينيين بالعمل العسكري المقاوم منذ ستينيات القرن الماضي، وأطلق عليه محبوه “أحمد ياسين الخارج”، تعبيرًا عن حيويته وأهمية دوره في العمل الإسلامي الفلسطيني.

توفي في السادس والعشرين من كانون الثاني/ يناير 2020.

المصادر والمراجع:

  1. صالح، محسن. ” سليمان حمد.. رائد العمل الإسلامي الفلسطيني في الكويت إلى رحمة الله، الموقع الالكتروني لمركز الزيتونة للدراسات والاستشارات:

      https://bit.ly/307Zk2u

  1. وثائقي ” مراجعات مع سليمان الحمد” على فضائية الحوار(ثلاث حلقات):

https://www.youtube.com/watch?v=-ooZV_MTplY

https://www.youtube.com/watch?v=hWuSiNkuSa4

https://www.youtube.com/watch?v=Xy71QHtNAr4

  1. يوسف، أحمد” دعاة مغتربون: الأستاذ المربي سليمان الحمد”، الموقع الالكتروني لمركز أمد للإعلام.

https://www.amad.ps/ar/post/318418    

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق