موسوعة النخبة الفلسطينية

هايل عبد الحميد “أبو الهول”

ولد هايل رضا عبد الحميد في مدينة صفد في شتاء عام 1937م، وهو متزوج وله ابنتين. درس المرحلة الأساسية في مدارس صفد ودمشق، وحصل على الثانوية في دمشق عام 1958، والتحق بكلية الاقتصاد والتجارة في جامعة فرانكفورت في ألمانيا الغربية لدراسة الاقتصاد السياسي.

انخرط أبو الهول في العمل السياسي والنقابي في مرحلة مبكرة من حياته، فبدأ بالعمل في صفوف اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وأنشأ تجمعًا طلابيًا سريًا أطلق عليه “صوت فلسطين” عام 1952، ثم استبدله بـ”عرب فلسطين”، وأصدر جريدة “برق الشمال” لتعبر عن التجمع، وكان عضوا في الاتحاد القومي الفلسطيني في سوريا، ونشط بين الطلبة والعمال الفلسطينيين في ألمانيا الغربية، وأسس هناك بمساعدة آخرين “اتحاد عمال فلسطين” و”اتحاد طلاب فلسطين فرع أوروبا”، وأصدر مجلة العودة لسان حال الاتحاد، وأنشأ في ألمانيا تنظيم “طلائع العائدين”، وأصدر نشرة ناطقة باسمه هي “الكفاح المسلح طريق العودة”.

انضم لحركة فتح عام 1963، وأصبح عضوًا في اللجنة التنفيذية لاتحاد الطلبة الفلسطينيين عام 1963، ثم نائبًا لرئيس الاتحاد لشؤون الإعلام حتى عام 1965، ومسؤولاً للعلاقات الداخلية في الاتحاد، وأصدر مجلة “جبل الزيتون” لسان حال الاتحاد، وكان له دور في تنظيم شؤون اتحاد الطلبة الفلسطينيين في الجزائر عام 1964، كما نشط في الساحة المصرية، وكان له دور في تقارب حركة فتح والنظام المصري، وأصبح مسؤول فتح في مصر عام 1967، ،  ولعب دورًا في انطلاق إذاعة “صوت العاصفة” عام  1968م، وأصبح معتمدًا لحركة فتح في لبنان عام 1972، وأسس مع آخرين في لبنان الجبهة العربية المساندة للثورة الفلسطينية عام 1972، وأصبح عضوًا في اللجنة المركزية لفتح عام 1973، ومفوض جهاز الأمن والمعلومات فيها، وترأس اللّجنة الأمنية المشتركة للثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية أيام اجتياح لبنان عام 1982.

 تبنى أبو الهول بعد الخروج من لبنان مبدأ “التّعويض السّياسي”، فدعا إلى فتح حوار أمريكي فلسطيني رسمي، وتقديم ضمانات تتعلق بالوجود الفلسطيني المتبقي في لبنان مدنيًا وعسكريًا، وحاول فتح حوارات مع السوريين، ورافق ياسر عرفات في معركة طرابلس عام 1983، وخرجا منها إلى تونس سويةً، وشارك في الحوارات مع التنظيمات الفلسطينية عام 1984م في كل من عدن والجزائر وبراغ عاصمة جمهورية التشيك، وتسلّم مسؤولية القطاع الغربي في فتح عام 1988.

عانى أبو الهول من مأساة النكبة وقساوة اللجوء، وتعرض خلال مسيرته داخل حركة فتح من محاولات البعض إزاحته عن مسؤولياته بالتدريج؛ فسحبت منه صلاحيات تعيين ضباط الأمن لمندوبي منظمة التّحرير في الخارج.

اغتيل أبو الهول مع رفيقيه أبو إياد وأبو محمد العمري على يد أحد عناصر جماعة أبو نضال، في الرابع عشر من كانون الثاني/ يناير عام 1991 في العاصمة تونس، ودفن هناك.

المصادر والمراجع:

  1. ” ذكريات مع الشهيد هايل عبد الحميد”، مكتب الشؤون الفكرية والدراسات ” فتح”، ط2، 1992.
  2. عبد الهادي، مهدي. “فلسطينيون”. القدس: الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية، ط2، 2011.
  3. صايغ، يزيد.” الكفاح المسلح والبحث عن الدولة الحركة الوطنية الفلسطينية ( 1949-1993)”. بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2002.
  4. هيئة جائزة سليمان عرار للفكر والثقافة. “الموسوعة الفلسطينية الميسرة”. عمان: أروقة للدراسات والنشر، ط2، 2013.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق