النخبة الفلسطينية

وليد الهواش

ولد وليد حنا الهواش في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر عام ١٩٥٨ في بيت ساحور، وهو متزوج ولديه سبعة من الأبناء. حصل على الثانوية العامة من مدرسة بيت ساحور الثانوية للبنين عام ١٩٧٧، وعلى شهادة الدبلوم في التأمين على الحياة والتأمينات الصحية. عمل في التجارة حتى عام ١٩٩٧، ثم انتقل للعمل في قطاعي التأمين والشحن.

انضم للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عام ١٩٧٨، وهو من مؤسسي اللجان الشعبية للجبهة في ببت ساحور. نشط في العمل الوطني في الانتفاضة الأولى، واعتقله الاحتلال مرتين، وصادر أثاث منزله ومنعه من دخول الأراضي المحتلة عام 1948، شغل مواقع تنظيمية في الجبهة الديمقراطية؛ فهو عضو هيئة قيادية في بيت ساحور، وعضو قيادة مركزية في الجبهة، وعضو في لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم، وناشط على مستوى المؤسسات الوطنية والاجتماعية في بيت ساحور.

يتبنى الهواش برنامج منظمة التحرير المتمثل في إقامة دولة فلسطينية على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس، مع الحفاظ على حق اللاجئين بالعودة، ويرى أن الصراع مع الاحتلال تتوارثه الأجيال الفلسطينية المتعاقبة، ومهما طال هذا الصراع سيحقق الشعب الفلسطيني آماله وطموحاته بالحرية والاستقلال، بالرغم أنّ الظروف الإقليمية والدولية ليست في مصلحة القضية الفلسطينية.

يقف الهواش ضد اتفاق أوسلو، ويعتبره ساهم إلى حد كبير في إجهاض الانتفاضة الأولى، التي كانت ستحقق للفلسطينيين أفضل مما حققه أوسلو، ويحمِّل الهواش حركة حماس المسؤولية الكاملة عن الانقسام، ويرى بأنه يجب أن لا يستمر، ويعتقد أن القوانين الدولية كفلت للفلسطينيين الحق في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل بما فيها المقاومة المسلحة، فيما يرى أن المقاومة السلمية الشعبية والوسائل السياسية والدبلوماسية هي الأفضل في هذه المرحلة، ويؤيد إشراك كافة الحركات الفلسطينية في السلطة ومنظمة التحرير، ويطالب بتمثيل حركتي حماس والجهاد الإسلامي في منظمة التحرير لإعطاء زخم للقضية الفلسطينية، وتحقيق الوحدة من خلال توفر إرادة سياسية لدى الجميع، وتغليب المصلحة العامة على الخاصة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق