التدريب

مناظرة بعنوان “دور العشائرية في فلسطين بين الضرورة والرفض”

نظّم مركز رؤية للتنمية السياسية مساء السبت 10 أيلول/سبتمبر 2022، مناظرة اجتماعية – سياسية بعنوان “دور العشائرية في فلسطين بين الضرورة والرفض”، عبر تطبيق زووم.

وذلك ضمن سلسلة مناظرات وندوات فكرية يعقدها مركز رؤية للتنمية السياسية، بهدف رفع مستوى الوعي والتنظير السياسي بالشأن الفلسطيني.

وأدار المناظرة الدكتور أحمد عطاونة مدير مركز رؤية وشارك بها ممثلين عن تيارين رئيسيين في المجتمع الفلسطيني أحدهما يدعو إلى الحفاظ على مكانة العشائر وتأثيرها بجانب القوانين الحديثة ومثّله الشيخ د. داوود الزير من جهة، وتيار داعٍ إلى استبدال العادات والطرق العشائرية بقوانين مدنية حديثة و مثّله د. عمار الدويك من جهة أخرى.

في خضم النقاش الذي دار بين التيارين تمت مناقشة العشائرية في فلسطين بخلفيتها التاريخية والاجتماعية والسياسية، وبينت العلاقة بين العشائرية والثقافة المحلية السائدة والشريعة الإسلامية أو الثقافة الاسلامية وسلطت الضوء على مدى ارتباط ظاهرة العشائرية بتطور الدولة وتقدمها وسيادة فكرة الدولة المدنية ودولة القانون.

كما أظهرت انعكاس تصورات الأفراد والجماعات عن الهوية والثقافة الديمقراطية والحرية، ورفض التسلط والسيطرة على الفرد،

بالإضافة إلى إيضاح العلاقة بين العشائرية والأمن الاجتماعي والسلم الأهلي وبحث الفرد عن ملاذات آمنة في ظل طبيعة السلطات القائمة.

من جهته أكد الزير على أنه بالرغم من وجود بعض الخروقات إلا أن العشائرية تقوم بوظيفة إصلاحية مجتمعية لا بد منها، خاصة في ظل ضعف السلطة والعجز عن السيطرة في حالات معينة.

أما الدويك فرأى أنه بالرغم من الدور الإصلاحي الذي تقوم به العشائر، إلا أنه يصاحب وجودها العديد من المضامين المتناقضة مع العدالة، خاصة عندما يحل القضاء العشائري مكان القضاء الرسمي. مع تأكيده على ان العشائرية ظاهرة يمكن استخدامها لصالح أفراد وشخصيات لا يهمهم السلم الأهلي باستعراضه العديد من الشواهد.

والجدير بالذكر أنه خلال المناظرة أتيح للحضور المشاركة بـتساؤلاتهم وملاحظاتهم التي ركزت على قضايا متعددة، أبرزها العلاقة بين العشائرية والقضاء من جهة، والعلاقة بين العشائرية والحالة الوطنية الفلسطينية من جهة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى