حافظ عمر البرغوثي

حافظ عمر البرغوثي

حافظ عمر البرغوثي

ولد حافظ البرغوثي في قرية دير غسانة عام 1950، وهو متزوج وله أربعة أبناء. أنهى الثانوية العامة في دير غسانة، ودرس العلوم السياسية في جامعة كاتانيا في إيطاليا لفترة ثمَّ ترك مقاعد الدراسة والتحق بالثورة الفلسطينية في سبعينيات القرن الماضي.

عمل البرغوثي في مجال الصحافة منذ عام 1975، وأصبح سكرتير تحرير صحيفتي الوطن ثم القبس في الكويت، كما شغل منصب رئيس تحرير جريدة الحياة الجديدة المحلية، بعد أن أسسها هو والكاتب نبيل عمرو عام 1995، وبقي في منصبه حتى تقاعده 2012، ومع ذلك فقد ظل يكتب المقالات والتحليلات السياسية في الجريدة وخارجها.

صدر للبرغوثي عدد من الكتب والروايات منها "عصر الانحطاط" في الثمانينيات، "دم الانتفاضة" الصادر في عمان عام 1990 حيث وثَّق حياة عدد من شهداء الانتفاضة الأولى، " أحوال" ( كتابات أدبية ساخرة) عام 2004، رواية الخوّاص عام 2005.

نشط البرغوثي داخل الأرض المحتلة وشارك في الانتفاضة الأولى ( 1987-1993) فاعتقلته قوات الاحتلال عام 1988 لمدة 22 يوما خضع خلالها للتحقيق حول كتاباته في صحف عربية، وتحريضه على العصيان المدني. فاز بعضوية المجلس الثوري لحركة فتح عام 2009، وكذلك في عام 2016.

يرى البرغوثي بأن تجييش الانتفاضتين الأولى والثانية كان خطأ فلسطينيًا استغله الاحتلال إعلاميًا ليقول للعالم أنَّه يقاتل جيوشًا منظمة، كما أنَّ اتفاق أوسلو كان مخرجًا لمنظمة التحرير من أزمتها في الخارج، وأنَّ أية تسوية منذ عام 1993 إلى اليوم، ستكون مؤقتة، ومجرد املاءات على الطرف الأضعف لن تدوم.

ويعتقد البرغوثي بأن الانقسام الفلسطيني نتاج صراعات اقليمية على الساحة الفلسطينية، وأن إيران وحركة حماس تتحملان المسؤولية عنه، كما أنَّ اختلاف البرامج السياسية بين فصائل منظمة التحرير من جهة وحركتي حماس والجهاد الإسلامي من جهة ثانية ووجود الاحتلال يحدان من إمكانية إقامة شراكة فلسطينية حقيقية، لكنَّ يمكن أن يتغير الوضع ونصل إلى حكم ديمقراطي حال زوال الاحتلال.

اقتنع البرغوثي بأنَّ الحل الواقعي للقضية الفلسطينية يمكن أن يتم بإقامة كونفدرالية بين الاردن والضفة وغزة ودولة الاحتلال على شاكلة الكونفدرالية السويسرية، لأن الغلبة برأيه ستكون للعرب، لكن يجب أن تقوم دولة في الضفة وغزة أولاً.

ويعتقد البرغوثي بأنَّ المقاومة الشعبية وصولًا للعصيان المدني ضد الاحتلال هي الوسيلة الأنجع في هذه المرحلة ، أمَّا الكفاح المسلح فشروط نجاحه في تحقيق طموحات الفلسطينيين غير متوفرة الآن.

 

 

شارك الموضوع اذا اعجبك