تقارير

  • عدد العناصر:
  • 46
5 مايو ,2017

قراءة في المشهد السياسي الإسرائيلي نيسان/ 2017

شهد شهر نيسان العديد من الأحداث السياسية البارزة، التي نالت نقاشًا واسعًاعلى الحلبة السياسية. برز التفاعل الكبير بشأن كل من القصف السوري على خان شيخون، وإضراب الأسرى الفلسطينيين الذي بدأ في السابع عشر من نيسان، حيث باتت الإضرابات داخل السجون من القضايا المقلقة للمستوييْن السياسي والأمني.

3 مايو ,2017

منع الفلسطينيين من السفر: حرب صامتة

يتعرض عشرات الآلاف من الفلسطينيين لشكل آخر من الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لحقوق الإنسان، وهي سياسة المنع من السفر إلى الخارج، وإقامة ما يشبه السجن الكبير بالنسبة لعشرات الآلاف منهم، الذين تحرمهم سلطات الاحتلال من أبسط حقوق الإنسان المعروفة، وهي الحق في التنقل وحرية الحركة.

19 أبريل ,2017

المنطق العشائري والبلديات والقيم السياسية

ما أن أعلنت لجنة الانتخابات المركزية بداية الترشح للانتخابات المحلية حتى تسابقت العديد من القوى والفصائل والعائلات للتحضير لها؛ عبر رؤى تنم في معظمها عن حالة الانشداد للمصالح أكثر من كونها حالة استحضار لمعطى خدماتي. تشهد التحضيرات الحالية تسابقًا محمومًا بين الفصائل والعائلات في مناطق الضفة الغربية، إلا أن المعلم الأبرز لها هو دخول العائلية والعشائرية بقوة لافتة في أكثر من محافظة، وهي لربما تشير إلى عدم رضى تلك العائلات عن أداء القوى السياسية.

12 أبريل ,2017

هدم بيوت الفلسطينيين: عقاب جماعي وسياسة ترحيل

تمارس سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياسة هدم بيوت الفلسطينيين منذ احتلالها للأراضي الفلسطينية عام 1967. وطوال هذه الفترة عانت آلاف العائلات الفلسطينية من هدم بيوتها وتشريد سكانها، والتي ينفذها الجيش الإسرائيلي وسلطات الاحتلال تحت حجج واهية، كالأمن أو عدم الترخيص، إضافة إلى آلاف البيوت التي هدمها الاحتلال، عن قصد، خلال الحروب التي شنها على الفلسطينيين، وخاصة على قطاع غزة منذ عام 2006.

11 أبريل ,2017

أزمة رواتب موظفي السلطة في غزة.. السياقات والتداعيات

تفاجأ موظفو السلطة الفلسطينية من قطاع غزة هذا الشهر، والبالغ عددهم 54 ألف موظف، بحسم كبير في رواتبهم، بنسبة زادت على الـ 30٪، هي غالبًا العلاوات، بما فيها علاوة طبيعة العمل، واقتصر هذا الحسم على موظفي السلطة في قطاع غزة، ولم يشمل بقية موظفيها في محافظات الضفة الغربية، في إجراء غريب، يميّز بين موظفي الحكومة الواحدة على أساس المحافظة، لا على أي أساس معياري آخر.