شؤون إسرائيلية

  • عدد العناصر:
  • 116
11 مايو ,2017

التغيرات لدى الأحزاب الإسرائيلية خلال العقد الأخير

تعتبر "إسرائيل" دولة متعددة الأحزاب، ونظام الحكم فيها نظام برلماني، حيث تعتبر صلاحيات رئيس الدولة فيها رمزية، وتتركز السلطة التنفيذية فيها بيد رئيس الحكومة. تتشكل الحكومات فيها من ائتلافات حزبية تضم على الأقل 61 عضو كنيست من أصل 120 عضوًا. وبسبب الواقع الأمني والاجتماعي والفجوات التي تعاني منها "إسرائيل"، فهي معرضة دائمًا للتغيرات الحزبية، التي تتمثل في انشقاق بعض الأحزاب القائمة، وظهور أحزاب جديدة، وذوبان بعض الأحزاب واندثارها، كما هو الحال مع الأحزاب الموسمية، التي تعتمد على الشخص الواحد.

9 مايو ,2017

السلطات المحلية في "إسرائيل" بين الفساد والتمييز العنصري ضد العرب

يعتبر الفساد الإداري في أجهزة السلطة المختلفة تهديدًا حقيقيًّا على حصانة القانون في الدولة، لأنه يؤدي إلى فقدان الجمهور للثقة التي أولاها لمن تم انتخابهم، وبالتالي يؤدي إلى تقويض أحد أهم أركان النظام الديمقراطي؛ فيصبح الفساد مهددًا لجميع مناحي الحياة: الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، فإستراتيجيًّا يصبح الفساد خطرًا على الأمن القومي في الدولة

5 مايو ,2017

قراءة في المشهد السياسي الإسرائيلي نيسان/ 2017

شهد شهر نيسان العديد من الأحداث السياسية البارزة، التي نالت نقاشًا واسعًاعلى الحلبة السياسية. برز التفاعل الكبير بشأن كل من القصف السوري على خان شيخون، وإضراب الأسرى الفلسطينيين الذي بدأ في السابع عشر من نيسان، حيث باتت الإضرابات داخل السجون من القضايا المقلقة للمستوييْن السياسي والأمني.

5 أبريل ,2017

أبناء الأقليات في جيش الاحتلال الإسرائيلي

ركزت الحركة الصهيونية، منذ أن بدأت العمل في فلسطين لإقامة الدولة العبرية، على دراسة النسيج الاجتماعي العربي، وخاصة أبناء الأقليات، لتستعين الدولة الوليدة بهم، ولتُضعف المناعة القومية المكتسبة لدى الشعب الأصلي، وذلك على أساس القاعدة الاستعمارية المعروفة "فرق تسد"، التي انتهجتها كل الدول الاستعمارية. لقد لعب أبناء الطائفتين الدرزية والشركسية، وبعض أبناء العشائر البدوية، دورًا بارزًا في هزيمة 1948، وأصبحوا بعد قيام الدولة جزءًا من الجيش الإسرائيلي، حيث يتم تجنيدهم إما إجباريًّا كاليهود، أو اختياريًّا.

29 مارس ,2017

الآثار ...الدور التعبوي والتلاعب بالحق التاريخي الفلسطيني

من المعروف أن الحركة الصهيونية تأسست بهدف إنشاء وطن قومي لليهود، وقد ارتأت قيادات هذه الحركة بعد خلاف بينها، أن تكون فلسطين هي الهدف، وذلك لاعتبارات تاريخية ودينية.