انتهاكات الاستيطان وجيش الاحتلال خلال الربع الأول من العام 2018

home_politics_blog5
اغتيال فادي البطش.. الحرب الأمنية بين حماس و"إسرائيل"
31 مايو ,2018

انتهاكات الاستيطان وجيش الاحتلال خلال الربع الأول من العام 2018

يتعرض الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة يوميا لحرب شاملة من قبل جيش الاحتلال ومستوطنيه، هدف هذه الحرب يتمثل في إثناء الشعب عن المطالبة بحقوقه الوطنية والإنسانية المشروعة، والتمكين للمشروع الاستيطاني الذي يسابق الزمن لتغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي في الضفة، وسلب المزيد من أراضي المواطنين الفلسطينيين، وإقامة البؤر الاستيطانية، وتوسيع المستوطنات القادمة.

يستعرض التقرير التالي بشكل موجز أبرز اعتداءات جيش الاحتلال وأهم الانتهاكات الاستيطانية،  بحق الأرض وبحق المواطن الفلسطيني خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي 2018، ويعتمد التقرير في معلوماته بالأساس على تقارير كل من: مجموعة الرقابة الفلسطينية التابعة لدائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير، وتقارير لجنة مراقبة النشاطات الاستعمارية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية التابعة لمعهد الأبحاث التطبيقية- القدس (اريح)، إضافة إلى تقارير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وموقع رصد الانتهاكات الإسرائيلية.

يبين التقرير أن عدد الشهداء الفلسطينيين خلال الربع الأول من العام 2018 وصل إلى71 شهيدا، في حين بلغ عدد الجرحى الفلسطينيين 3310 جرحى، وعدد المعتقلين 2214 مواطنا.

تعرضت التجمعات السكنية الفلسطينية في الضفة الغربية إلى أكثر من 2381 اقتحاما ومداهمة من قبل جيش الاحتلال، الذي نصب أكثر من 1427 حاجزا مفاجئا في الشوارع الواصلة بين المدن والقرى في الضفة على مدار الشهور الأربعة، كما تعرض المواطنون الفلسطينيون إلى 1561 حالة أطلق جيش الاحتلال النار الحي عليهم فيها، فيما شهدت الأراضي الفلسطينية 233 حالة من تدمير للمنشآت - بما فيها بركسات زراعية ومدارس- ومصادرة للممتلكات، وهُدِم 26 منزلا في الضفة الغربية بحجج أمنية، أو بحجة عدم الترخيص، إضافة إلى هدم مدرسة زنونا قرب الظاهرية في محافظة الخليل، وجزء من مدرسة أبو النوار في العيزرية \القدس، كما تعرضت الأماكن المقدسة وأماكن العبادة وبالذات المسجد الاقصى والحرم الإبراهيمي إلى 95 حالة اعتداء وصلت إلى حالة حرق مسجد الشيخ سعادة في عقربا قضاء نابلس، وإلى إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، وكتابات شعارات عنصرية وتهديد في مساجد أخرى.

 وعلى صعيد الأنشطة الاستيطانية من بناء وحدات سكنية جديدة وإقامة بؤر استيطانية وتوسيع المستوطنات وفتح طرقات وشوارع، وممارسة الإرهاب من قبل المستوطنين، فقد صادر الاحتلال ما يزيد عن 800 دونم لصالح إقامة وحدات ومنشآت استيطاينة، فيما تم شق حوالي 5 كم طرق لصالح المستوطنين على حساب أراضي المواطنين الفلسطينيين، وجرى إقامة كيبوتس زراعي قرب كفر الديك – سلفيت، وإنشاء 4 بؤر استيطانية جديدة، واحدة شرق أريحا، وأخرى شرق الخليل تتبع لكريات أربع، وواحدة على موقع معسكر تياسير في محافظة طوباس، وواحدة أخرى بين نابلس ورام الله بالقرب من مستوطنة شيلو، فيما حول الاحتلال بؤرة حفات جلعاد الى مستوطنة تحظى برعاية حكومية رسمية، كما شن المستوطنون المسلحون ما مجموعه 189 هجوما ضد المواطنين الفلسطينيين وأملاكهم وأراضيهم ومزروعاتهم في الضفة الغربية.

وعلى صعيد الخطط الاستيطانية وعمليات البناء والتوسع الاستيطاني، فقد بلغ عدد الوحدات السكنية التي أعلن الاحتلال عن إقرار بنائها 4417 وحدة، كما أقر الاحتلال خطتين استراتيجيتين خطيرتين تتمثلان ببناء سكة حديد لتصل مستوطنات تكتل أرئيل بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وخطة تحويل مجموعة من المستوطنات في قلقيلية إلى مدينة استيطانية ضخمة بعد 5 سنوات.

 ولعل حجم الانتهاكات التي يمارسها جيش الاحتلال ومستوطنيه، توضح وبجلاء أن المشروع الصهيوني الاستيطاني التوسعي لتهويد الضفة الغربية يسير على قدم وساق بصورة خطيرة، وهو ما يستدعي وقفة فلسطينية شعبية ورسمية وعلى جميع الأصعدة، للحفاظ – على الأقل-  على ما تبقى من وجودنا على أرضنا المقدسة.

 

جدول: انتهاكات الاستيطان وجيش الاحتلال خلال الربع الأول من العام 2018

طبيعة الانتهاك

العدد

الشهداء

71  شهيدا

الجرحى

3310 جرحى

المعتقلين

2214 معتقلا

اقتحام ومداهمة التجمعات السكنية الفلسطينية

2381 حالة

الحواجز العسكرية المفاجئة

1427 حاجزا

هدم منازل

26 منزلا

إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين

1561 حالة

تدمير ومصادرة الممتلكات

233 حالة

الاعتداء على الأماكن المقدسة ودور العبادة

95 حالة

إرهاب المستوطنين

189 حالة

مصادرة أراضٍ لصالح المستوطنات

814 دونما

شق طرق للمستوطنين 

5 كم

قطع وتدمير أشجار

900 شجرة

بؤر استيطانية جديدة

4 بؤر وكيبوتس

مخططات بناء، ووحدات سكنية جديدة في المستوطنات

4417 وحدة

تحويل بؤر استيطانية إلى مستوطنات

مستوطنة حافات جلعاد

خطط استيطانية استراتيجية( سكة حديد وبناء مدينة استيطانية)

خطتان

 

 

شهر 1\2018

الشهداء والجرحى:

 بلغ عدد الشهداء 8 شهداء من بينهم 7 شهداء في الضفة الغربية، وشهيد في غزة، من بين الشهداء الأسير حسين حسني سعيد عطا الله 57 سنة - سكان مدينة نابلس، الذي استشهد بعد إصابته بالسرطان في سجون الاحتلال، وتدهورت حالته الصحية بسبب غياب الرعاية الصحية، فيما بلغ عدد المواطنين الفلسطينيين الذين أصيبوا بجراح خلال هذا الشهر على يد قوات الاحتلال ومستوطنيه 218 مواطنا، منهم 69 في قطاع غزة، و149 في الضفة الغربية، ومن بين الجرحى: 22 طفلا، و 3 مواطنات، ومسعفان.

الاعتقال والاحتجاز واقتحام التجمعات السكنية:

قام الاحتلال خلال هذا الشهر باعتقال 596 مواطنا، بينهم 573 في الضفة الغربية و 23 في غزة، ومن بين المعتقلين:78 طفلا، 13 مواطنة، مسنّان، طالب جامعي،عضوا مجلس تشريعي، كما قام جيش الاحتلال باحتجاز 49 مواطنا فلسطينيا لساعات عديدة من بينهم 17 طفلا، 3 صحفيين، 3 مواطنات.

 وشهد هذا الشهر 666 حالة اقتحام لتجمعات سكنية فلسطينية من بينها 660 في الضفة الغربية.

 

إقامة الحواجز العسكرية وإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين:

 أقام جيش الاحتلال خلال الشهر 411 حاجزا مفاجئا لتعطيل حركة المواطنين في عموم الضفة الغربية.

قام جيش الاحتلال بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين في 326 حالة، من بينها 69 حالة في قطاع غزة والباقي في الضفة.

هدم المنازل وتدمير الممتلكات وانتهاك المقدسات والمؤسسات التعليمية والطبية:

قام الاحتلال بهدم 10 منازل فلسطينية خلال الشهر، بعضها هُدِم بحجة عدم الترخيص، فيما جرى احتلال أسطح 3 منازل لفترات وتحويلها إلى ثكنة عسكرية.

كما شهدت الضفة الغربية 23 حالة تدمير لأثاث المنازل، وإلحاق الأضرار بسيارات المواطنين، واقتلاع أشجار الزيتون، وهدم البركسات، كما تم مصادرة سيارات مواطنين وكاميرات تسجيل، وممتلكات شخصية، ومعدات في 68 حالة، بينها 65 في الضفة الغربية.

وشهدت الضفة الغربية 26 حالة اعتداء على مقدسات إسلامية شملت اقتحام المسجد الأقصى وإقامة طقوس يهودية فيه، وإغلاق الحرم الإبراهيمي بوجه المصلين.

كما تم خلال هذا الشهر اقتحام مدرستين فلسطينيتين هما: المدرسة الإبراهيمية في البلدة القديمة بمدينة الخليل، وفتشت مبانيها وأُجبر التلاميذ على إخلائها، والمدرسة الثانوية المختلطة في قرية الساوية عقب قيام مجموعة من المستوطنين المسلحين باقتحام ساحتها واستفزاز الطلبة، كما تم الاعتداء على طاقم طبي في بيت جالا عبر إطلاق قنبلة صوت عليهم، إضافة إلى اقتحام مستشفى بيت جالا.

إرهاب المستوطنين:

شهد هذا الشهر قيام المستوطنين ب 42 حالة اعتداء وهجوم على المواطنين الفلسطينيين تمثلت بدهس مواطنين، ورشق حجارة واقتحام لبلدات وقرى واعتداء جسدي على مواطنين.

النشاطات الاستيطانية:

3\1\2018 وضع مستوطنون وحدات سكنية استيطانية جديدة في البؤرة الاستيطانية "بروش هبقعا" المقامة إلى الشرق من مستعمرة "شدموت ميخولا" في الأغوار الشمالية، ونقلوا 30 طالباً إلى المدرسة التي أُقيمت بداخلها.

5\1\2018 كشف عن مصادقة وزير جيش الإحتلال على مناقصات تسويق أراضٍ لبناء 900 وحدة سكنية في حي سكني استيطاني جديد في مستعمرة "أرئيل" المقامة على أراضي المواطنين بمحافظة سلفيت.

8\1\2018 شرعت سلطات الاحتلال في منطقة وادي الربابة في حي سلوان بمدينة القدس بأعمال الحفر تمهيداً لتنفيذ مخطط إنشاء جسر سياحي للمشاة بطول 179 متراً وبارتفاع 30 متراً، يربط بين حي الثوري ومنطقة النبي داود مروراً بمنطقة وادي الربابة في حي سلوان.

في 8\1\2018 اقتلع مستوطنون من الون موريه أكثر من ٥٠ شجرة زيتون من أراضي قرية دير الحطب، شرق نابلس.

في 10\1\2018 أعلن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان أنه وافق على بناء أكثر من 1285 وحدة جديدة للبناء الفوري في أكثر من 20 مستوطنة في الضفة الغربية، ووفقا لقائمة الوحدات الاستيطانية التي من المتوقع أن يتم الموافقة عليها بناء 433 وحدة في مستوطنة ارييل و 196 فى اورانيت و 166 فى عيمانويل و 130 فى بيتار عيليت, 32 وحدة سكنية في الخليل، وأضافت وزارة جيش الاحتلال أن ليبرمان سيطلب المضي قدما في مشاريع بناء 2500 وحدة سكنية جديدة في أكثر من 20 موقعا.

9\1\2018 شقت قوات الاحتلال طريقا استيطانيا بطول 3 كم يصل بين مستعمرة "روعي" وأراضي المواطنين في منطقة العديلة في خربة حمصة الفوقا في الأغوار الشمالية.

10\1\2018 قام الاحتلال بتجريف مساحة من أراضي المواطنين في منطقة القعدات الواقعة بين قرية مادما ومستعمرة "يتسهار" في محافظة نابلس، كما جرفت مساحة من أراضي المواطنين الواقعة بمحاذاة مستعمرة "أرئيل" شمال مدينة سلفيت.

 11\1\2018 أعلن الاحتلال عن مخطط لبناء 200 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستعمرة "أورانيت" المقامة على أراضي المواطنين شمال غرب قرية عزون عتمة بمحافظة قلقيلية.

12\1\2018 قامت مجموعة من المستوطنين وبحماية قوات الاحتلال، بشق طريق استيطاني في أراضي المواطنين التابعة لقريتي جيت الواقعة بمحافظة قلقيلية وتل الواقعة بمحافظة نابلس، تمهيداً لتوسيع البؤرة الاستيطانية "حفات جلعاد".

في 13\1\2018 أقرت اللجنة الفرعية للاستيطان التابعة للإدارة المدنية للاحتلال مخططا لبناء 50 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستعمرة "بتسائيل" المقامة على أراضي المواطنين قرب قرية فصايل بمحافظة أريحا.

في 13\1\2018 قام عشرات المستوطنين من مستوطنة يتسهار بتكسير وتدمير أكثر من 100 شجرة زيتون في أراضي المواطنين جنوب نابلس.

14\1\2018  قام الاحتلال بأعمال تجريف بهدف وضع سياج سلكي شائك بطول 250 متراً فوق أراضٍ تابعة للمدرسة الثانوية في قرية بورين جنوب نابلس.

في 16\1\2018  أصدرت قوات الإحتلال أمراً عسكرياً يقضي بمصادرة مساحة من أراضي المواطنين شرق مدينة بيت ساحور، بهدف شق طريق استيطاني يبدأ من معسكر (عش غراب) ويمر بأراضي الريف الشرقي (زعترة) بطول 670 متراً وبعرض 2 متر.

28\1\2018 جرفت قوات الاحتلال في الجهة الغربية من قرية بردلا في الأغوار الشمالية مساحة من أراضي المواطنين الزراعية.

 31\1\2018 قام الاحتلال بتجريف أراضٍ زراعية  تبلغ 4 دونم في منطقة ظهر صبح التابعة لبلدة كفر الديك في سلفيت.

 

شهر 2\2018

الشهداء والجرحى:

 بلغ عدد الشهداء 9 شهداء من بينهم 5 شهداء في الضفة الغربية، و4  شهداء في غزة، فيما بلغ عدد المواطنين الفلسطينيين الذين أصيبوا بجراح خلال هذا الشهر على يد قوات الاحتلال ومستوطنيه 296 مواطنا، منهم 91 في قطاع غزة، و205 في الضفة الغربية، ومن بين الجرحى: 26 طفلا.

الاعتقال والاحتجاز واقتحام التجمعات السكنية:

قام الاحتلال خلال هذا الشهر باعتقال 561 مواطنا، بينهم 550 في الضفة الغربية و 11 في غزة، ومن بين المعتقلين:86 طفلا، 5 مواطنات، مسنّان، 6 طلبة جامعيين ،صحفيان، كما قام جيش الاحتلال باحتجاز 44 مواطنا فلسطينيا لساعات عديدة من بينهم 10 أطفال، عدد من الصحفيين، 4 صيادين.

 وشهد هذا الشهر 640 حالة اقتحام لتجمعات سكنية فلسطينية من بينها 635 في الضفة الغربية.

إقامة الحواجز العسكرية وإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين:

 أقام جيش الاحتلال خلال الشهر 348 حاجزا مفاجئا لتعطيل حركة المواطنين في عموم الضفة الغربية.

قام جيش الاحتلال بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين في 368 حالة، من بينها 99 حالة في قطاع غزة، والباقي في الضفة.

هدم المنازل وتدمير الممتلكات وانتهاك المقدسات والمؤسسات التعليمية والطبية:

قام الاحتلال بهدم 7 منازل فلسطينية خلال الشهر، بعضها بحجة عدم الترخيص، فيما جرى احتلال أسطح 20 منزل لفترات وتحويلها إلى ثكنة عسكرية وذلك أثناء اقتحام مدينة جنين ومخيمها.

كما شهدت الضفة الغربية 27 حالة تدمير لأثاث المنازل، وإلحاق الأضرار بسيارات المواطنين، واقتلاع أشجار الزيتون، وهدم البركسات، كما تم مصادرة سيارات مواطنين، وكاميرات تسجيل، وممتلكات شخصية، ومعدات في 22 حالة، بينها 20 في الضفة الغربية.

وشهدت الضفة الغربية 20 حالة اعتداء على مقدسات إسلامية شملت اقتحام المسجد الاقصى وإقامة طقوس يهودية فيه، وإغلاق الحرم الإبراهيمي بوجه المصلين.

كما تم خلال هذا الشهر توثيق 5 حالات لانتهاكات بحق المؤسسات التعليمية، من بينها: هدم غرفتين دراسيتين للصف الثالث والرابع في المدرسة الأساسية الوحيدة في منطقة تجمع أبو النوّار البدوي الواقع شرق بلدة العيزرية، بحجة عدم الترخيص. واقتحام مدارس في الساوية، واختجاز معلمات في مدرسة قرطبة في الخليل، ومنع احتفال تعليمي في مدرسة الشابات المسلمات في القدس.

إرهاب المستوطنين:

شهد هذا الشهر قيام المستوطنين ب 45 حالة اعتداء وهجوم على المواطنين الفلسطينيين تمثلت بدهس مواطنين، ورشق حجارة واقتحام لبلدات وقرى واعتداء جسدي على مواطنين.

النشاطات الاستيطانية:

في 1\2\2018 اقتحمت مجموعة من مستوطني مستوطنة رحاليم منطقة "الظهرات" في قرية ياسوف في محافظة سلفيت، وأقدمت على قلع 110 شجرة  زيتون بشكل كلي.

في 4\2\2018  صادقت حكومة الاحتلال، على تحويل البؤرة الاستيطانية "حفات جلعاد" إلى مستعمرة معترف بها من قبل سلطات الإحتلال، والتي أُقيمت عام 2002 على أراضي المواطنين غرب محافظة نابلس.

في 13\2\2018  شرعت سلطات الاحتلال غرب ساحة البراق في البلدة القديمة بمدينة القدس، في التجهيز للبدء في بناء مشروع "بيت هيلبا" الإستيطاني، حيث قامت الشركات الإسرائيلية بنصب كرفانات ورافعات إنشائية داخل حدود المكان المخصص للمشروع المقرر بنائه وهو عبارة عن مبنى مكون من طابقين بمساحة إجمالية تبلغ من 1500 - 1700 متر مربع، ويرتفع عن مستوى ساحة البراق 4.7 متر.

في 13\ 2\2018 سلمت قوات الاحتلال، أمراً عسكرياً  يقضي بمصادرة 52 دونماً من أراضي المواطنين الزراعية التابعة لبلدة عزون والواقعة في الجهة الغربية لمستعمرة "ألفي منشة"، لصالح مشاريع استيطانية (لتعديل المخطط الهيكلي للمستعمرة ولبناء وحدات سكنية للمستوطنين).

في 14\ 2\2018 أصدرت قوات الاحتلال الأمر العسكري رقم 18/ 04/ ت، القاضي بوضع اليد على مساحة 24.258 دونماً من أراضي المواطنين في منطقة المربعة الواقعة شرق قرية بورين، بهدف شق طريق استيطاني جديد يصل إلى مستعمرة "براخاة" المقامة جنوب مدينة نابلس.

في 14\2\2018 أعلنت اللجنة الفرعية للاستيطان في سلطة الاحتلال عن إيداع مخطط تفصيلي لبناء وحدات استيطانية ومبانٍ هندسية وطرق في مستعمرة " نيجهوت" المقامة على أراضي المواطنين المصادرة غرب بلدة دورا بمحافظة الخليل، وتبلغ مساحة المخطط ( 291) دونماً، ويهدف إلى تغيير استخدامات الأراضي من أراضي زراعية حسب المخطط إلى مناطق سكنية مخصصة لبناء وحدات استيطانية جديدة.

في 15\2\2018  صادقت الحكومة الإسرائيلية، على شق طريق استيطاني يمتد من منطقة النفق في أراضي مدينة بيت بيت جالا غربا، وصولا إلى مستوطنة "اليعازر" المقامة على أراضي المواطنين في بلدة الخضر جنوباً، كما صادقت على إقامة (67) وحدة سكنية استيطانية جديدة في منطقتي خلة ظهر العين، وعين العصافير في أراضي بلدة الخضر.

يوم 15\ 2\2018 سلمت قوات الإحتلال أمراً عسكرياً يقضي بمصادرة قطعة أرض مساحتها 14 دونما في بلدة قفين في محافظة طولكرم تعود ملكيتها للمواطن: أحمد إبراهيم سليمان كتانة.

في 17\2\2018 أعلن وزير داخلية الاحتلال أنه أعطى الضوء الأخضر لإقامة مدينة استيطانية جديدة بمنطقة قلقيلية بشمال الضفة الغربية، "المستوطنة المدينة" ستضم في مرحلتها الأولى 3 مستوطنات إلى الجنوب الغربي من مدينة قلقيلية، ويصل عدد سكانها إلى أكثر من 20 ألف مستوطن، وهي: "شعاري تكفا وعيتس إفرايم وإلكانا" وسيتم في المستقبل إضافة وضم “أورانيت” لهذا التجمع، ووفقا لوزير الداخلية فإنه وبحلول العام 2023 سيتم الإعلان رسميا عن هذه التجمع الاستيطاني كمدينة في الضفة الغربية.

في 18\2\2018 قامت جمعية استيطانية بالاستيلاء على 600 دونم من الأراضي الزراعية الفلسطينية لإنشاء بؤرة استعمارية جديدة شرق أريحا، وهذه الأراضي جزء منها تتبع للأوقاف الإسلامية وجزء آخر تصنفه قوات الاحتلال بأنه أراضي دولة.

في 20\2\2018 قامت جمعية استيطانية تدعى " كوهنيم" بتحويل أرض معسكر تياسير في الأغوار الشمالية إلى بؤرة استيطانية جديدة، حيث استغلت المباني الموجودة وأقامت مزارع للأبقار والأغنام.

في 21\2\2018  شرعت قوات الاحتلال بأعمال التجريف في أراضي المواطنين التابعة لقرية ظهر المالح في محافظة جنين والواقعة خلف الجدار الفاصل، وذلك بهدف بناء جدار في محيط مستعمرة "شاكيد" المقامة على أراضي القرية.

في 21\2\2018 أيضا شرعت سلطات الاحتلال في إقامة 12 منزلاً جاهزاً على أراضي المواطنين المصادرة لإقامة البؤرة الإستيطانية الجديدة "عميحاي" قرب مستعمرة "شيلو" بين نابلس ورام الله.

في 21\2\2018 أيضا قامت سلطات الاحتلال بتجريف أراضٍ زراعية، واقتلاع 40 شجرة، وهدم بئر مياه، وتجريف سلاسل حجرية في أراضي أحد المواطنين في منطقة البقعة شرق مدينة الخليل، وتقدر المساحة المجرفة ب 4 دونمات.

 وفي نفس التاريخ صادقت بلدية الاحتلال في مدينة القدس، على مخطط لبناء 3000 وحدة سكنية استيطانية جديدة في المنطقة الواقعة بين مستعمرة "جيلو" ومنطقة شارع الأنفاق على مساحة تقدر بحوالي 280 دونماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين جنوب مدينة القدس.

في 28\2\ 2018 قامت مجموعة من المستوطنين بتجريف وتسوية 155 دونما في منطقة " ظهر صبح" بين بديا وكفر الديك في محافظة سلفيت، وذلك بهدف زراعتها وتحويلها إلى كيبتوس زراعي وقد جرى اقتلاع وتخريب ما لا يقل عن 310 أشجار زيتون مزروعة هناك.

 

شهر 3\2018

الشهداء والجرحى:

 بلغ عدد الشهداء 20 شهيدا من بينهم 4 شهداء في الضفة الغربية، و16 شهيدا في غزة، فيما بلغ عدد المواطنين الفلسطينيين الذين أصيبوا بجراح خلال هذا الشهر على يد قوات الاحتلال ومستوطنيه 1178مواطنا، منهم  1034 في قطاع غزة، و135 في الضفة الغربية، ومن بين الجرحى: 20 طفلا، و3 مواطنات، ومسعف و3 صحفيين.

الاعتقال والاحتجاز واقتحام التجمعات السكنية:

قام الاحتلال خلال هذا الشهر باعتقال 588 مواطنا، بينهم 565 في الضفة الغربية و 23 في غزة معظمهم من صيادي الأسماك، ومن بين المعتقلين:45 طفلا، 11 مواطنة، 2 مسنين، 9 طلبة جامعيين، صحفيّان، كما قام جيش الاحتلال باحتجاز 31 مواطنا فلسطينيا لساعات عديدة في الضفة الغربية من بينهم 14 طفلا، صحفيّان، ومواطنتان.

 وشهد هذا الشهر 588 حالة اقتحام لتجمعات سكنية فلسطينية من بينها 573 في الضفة الغربية.

إقامة الحواجز العسكرية وإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين:

 أقام جيش الاحتلال خلال الشهر 321 حاجزا مفاجئا لتعطيل حركة المواطنين في عموم الضفة الغربية.

قام جيش الاحتلال بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين في 389 حالة، من بينها 163 حالة في قطاع غزة، والباقي في الضفة، وقد توزعت عمليات إطلاق النار كما يلي: 194 من قبل حواجز عسكرية، 46 خلال عمليات الاقتحام، 39 من قبل زوارق حربية، 102 من قبل مواقع عسكرية،  8 قصف جوي.

هدم المنازل وتدمير الممتلكات وانتهاك المقدسات والمؤسسات التعليمية والطبية:

قام الاحتلال بهدم 6 منازل فلسطينية خلال الشهر، بحجة عدم الترخيص.

كما شهدت الضفة الغربية 44 حالة تدمير لأثاث المنازل، وإلحاق الأضرار بسيارات المواطنين، واقتلاع أشجار الزيتون، وهدم البركسات، كما تم مصادرة سيارات مواطنين، وكاميرات تسجيل، وممتلكات شخصية، ومعدات في الضفة الغربية، و3 حالات في قطاع غزة.

وشهدت الضفة الغربية 22 حالة اعتداء على مقدسات إسلامية شملت اقتحام المسجد الأقصى وإقامة طقوس يهودية فيه.

كما قامت قوات الاحتلال باقتحام مشفى المقاصد الخيرية في حي الطور بمدينة القدس، ودهمت وفتشت بعض أقسامه، واعتقلت طفلاً مصابا بحروق بعد دخوله إلى المشفى.

وتم خلال هذا الشهر توثيق 3 حالات لانتهاكات بحق المؤسسات التعليمية، حيث اقتحم جيش الإحتلال جامعة بيرزيت، واعتقل رئيس مجلس الطلبة في الجامعة، وأطلق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط باتجاه طلبة الجامعة ما أسفر عن جرح 2 من الطلاب، كما منعت قوات الاحتلال في قرية اللبن الشرقية الطلاب من السير بمحاذاة الشارع الرئيس الواصل إلى مدرستهم الثانوية، وأجبرتهم على الالتفاف عبر طرق وعرة وطويلة تصل حتى مسافة 3 كم، وإضافة إلى ذلك فقد اقتحمت قوة من جيش الاحتلال مدرسة قرية الجفتلك، بحجة رشق الحجارة.

ارهاب المستوطنين:

شهد هذا الشهر قيام المستوطنين ب 56 حالة اعتداء وهجوم على المواطنين الفلسطينيين تمثلت بدهس مواطنين، ورشق حجارة واقتحام لبلدات وقرى واعتداء جسدي على مواطنين، واعتداءات على ممتلكاتهم.

النشاطات الاستيطانية:

في 5\3\2018 جرفت قوات الإحتلال في منطقة الفارسية في الأغوار الشمالية، قطعة أرض مزروعة بمحصول الحمص تعود ملكيتها للمواطن: أحمد دراغمة، وقطعة أرض أُخرى تعود ملكيتها للمواطن: سليمان أبو محيسن، ونصبت عليها خياماً للجنود، تمهيداً للقيام بأعمال التدريب في المنطقة، وقد دمرت قوات الاحتلال أثناء التدريبات العسكرية مقبرة أثرية في المنطقة وعملت على تسوية أرض المقبرة بالكامل.

في 5\3\2018 قام مستوطنون من " كريات أربع" بإقامة بؤرة استيطانية جديدة على قطعة أرض في منطقة "ثغرة العبد" وهي من أراضي أهالي مدينة الخليل المصادرة وتقع شرق المدينة، وشرعوا  بتسوية القطعة ووضع أعلام الاحتلال عليها، كما أحضروا خزان مياه، ووضعوا يافطات فيها، كما نقلت شاحنات 4 منازل متنقلة (كرافانات) إليها.

في 6\3\2018 أصدرت قوات الاحتلال أمراً عسكرياً يقضي بالسيطرة على (360م2) من أراضي بلدة بيت أمر شمال الخليل لأغراض عسكرية، وتقع قطعة الأرض التي استولى عليها الاحتلال في وسط الأحياء السكنية الشرقية لبلدة بيت أمر.

في 8\3\2018 أصدرت قوات الاحتلال أمراً عسكرياً - يقضي بوضع اليد على 10 دونمات من أراضي المواطنين قرب المدرسة الثانوية في قرية بورين في محافظة نابلس لأغراض عسكرية وأمنية.

في 8\3\2018 جرفت قوات الاحتلال في منطقة الفارسية في الأغوار الشمالية، مساحة تقدر بنحو 40 دونماً من الأراضي المزروعة بمحصولي القمح والشعير.

في 12\3\2018 الشروع بوضع 8 بيوت متنقلة جديدة في البؤرة الاستيطانية ” تفوح غرب” على حساب أراضي زراعية لقريتي ياسوف وجماعين في محافظة سلفيت.

في 13\3\2018 وزارة داخلية الاحتلال توافق على مخطط تفصيلي جديد لإقامة 30 وحدة استيطانية في مستعمرة سوسيا في محافظة الخليل.

في 16\3\2018 صادق وزير المواصلات في دولة الاحتلال على المقطع الأول لمخطط إنشاء مشروع السكك الحديدية والقطار، لربط مستعمرة "أرئيل" المقامة على أراضي المواطنين بمحافظة سلفيت بمدينة "بتاح تكفا" داخل الخط الأخضر، حيث يمر مسار القطار على امتداد شارع "عبر السامرة" والمراكز الرئيسية على جانبي الشارع من ضمنها جامعة مستعمرة "أرئيل" والمنطقة الصناعية الاستيطانية "بركان" ومستعمرة "ألكانا".

 

شهر 4\2018

الشهداء والجرحى:

 بلغ عدد الشهداء 34 شهيدا من بينهم شهيدان في الضفة الغربية، و32 شهيدا في غزة، ومن بين الشهداء 5 أطفال، فيما بلغ عدد المواطنين الفلسطينيين الذين أصيبوا بجراح خلال هذا الشهر على يد قوات الاحتلال ومستوطنيه 1418 مواطنا، منهم  1303 في قطاع غزة، و115 في الضفة الغربية، ومن بين الجرحى: 14 طفلا، و 5 من الصحفيين، و4 من المسعفين.

الاعتقال والاحتجاز واقتحام التجمعات السكنية:

قام الاحتلال خلال هذا الشهر باعتقال 469 مواطنا، بينهم 445 في الضفة الغربية و 24 في غزة، ومن بين المعتقلين:51 طفلا، مواطنتان، مُسن، 6 طلبة جامعيين، صحفي واحد، كما قام جيش الاحتلال باحتجاز 21 مواطنا فلسطينيا لساعات عديدة في الضفة الغربية من بينهم 3 أطفال.

 وشهد هذا الشهر 502 حالة اقتحام لتجمعات سكنية فلسطينية من بينها 491 في الضفة الغربية.

إقامة الحواجز العسكرية وإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين:

 أقام جيش الاحتلال خلال الشهر 347 حاجزا مفاجئا لتعطيل حركة المواطنين في عموم الضفة الغربية.

قام جيش الاحتلال بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين في 393 حالة، من بينها 225 حالة في قطاع غزة، والباقي في الضفة، وقد توزعت عمليات إطلاق النار كما يلي: 119 من قبل حواجز عسكرية، 49 خلال عمليات الاقتحام، 26 من قبل زوارق حربية، 190 من قبل مواقع عسكرية و9 قصف جوي.

هدم المنازل وتدمير الممتلكات وانتهاك المقدسات والمؤسسات التعليمية والطبية:

قام الاحتلال بهدم 3 منازل فلسطينية في الضفة الغربية خلال الشهر، اثنان بحجة عدم الترخيص، ومنزل الأسير أحمد قنبع بحجة مشاركته في عمليات ضد الاحتلال.

كما شهدت الضفة الغربية 45 حالة تدمير لأثاث المنازل، وإلحاق الأضرار بسيارات المواطنين، واقتلاع أشجار الزيتون، وهدم البركسات، كما تم مصادرة سيارات مواطنين، وكاميرات تسجيل، وممتلكات شخصية، ومعدات.

وشهدت الضفة الغربية 27 حالة اعتداء على مقدسات إسلامية من بينها: اقتحام المسجد الاقصى وإقامة طقوس يهودية فيه، ومنع أعمال الصيانة فيه، وإغلاق الحرم الإبراهيمي في الخليل أمام المصلين، ومنع رفع الأذان عدة مرات، وحرق مسجد الشيخ سعادة في عقربا- محافظة نابلس.

وتم خلال هذا الشهر توثيق 5 حالات لانتهاكات بحق المؤسسات التعليمية، حيث اقتحم جيش الاحتلال مدرسة اللبن الثانوية للبنات في محافظة نابلس، وأطلق الرصاص وقنابل الغاز باتجاه الطالبات، ونفس الأمر حدث مع المدرسة الثانوية للذكور، إضافة الى منع الطلاب من السير بمحاذاة الشارع الرئيس الواصل إلى مدرستهم الثانوية، كما هدمت قوات الاحتلال في التجمع البدوي في خربة زنوتا الواقعة جنوب بلدة الظاهرية –محافظة الخليل، مدرسة زنوتا الأساسية، المبنية من الطوب والزينكو، وتضم 43 طالباً وطالبة، و10 أطفال في رياض الأطفال، وتشمل 6 غرف صفية ومرافق ووحدة صحية، بحجة عدم الترخيص، ولاحقا صادرت قوات الاحتلال الخيام والأثاث الخاص بمدرسة زنوتا الأساسية المختلطة التي نُصِبَت لضمان سير العملية التدريسية، وكبديل لمبنى المدرسة التي هدمتها قوات الاحتلال في التجمع، كما أغلقت قوات الاحتلال مداخل جامعة فلسطين التقنية قرب مخيم العروب- محافظة الخليل، ومنعت الطلاب والموظفين من دخول الجامعة.

إرهاب المستوطنين:

شهد هذا الشهر قيام المستوطنين ب 46 حالة اعتداء وهجوم على المواطنين الفلسطينيين تمثلت بدهس مواطنين، ورشق حجارة واقتحام لبلدات وقرى واعتداء جسدي على مواطنين، واعتداءات على ممتلكاتهم ومزروعاتهم.

النشاطات الاستيطانية:

في 1\4\2018 أغرق مستوطنو التجمع الاستيطاني " كفار عتصيون" 40 دونما من أراضي المواطنين المزروعة بكروم العنب في واد شخيت شمال بلدة بيت أمر بالمياه العادمة.

في 3\4\2018 سلمت قوات الاحتلال بلدية بيت أُمَّر، أمراً عسكرياً، يقضي بوضع اليد على قطعة أرض مساحتها 0.5 دونم من أراضي المواطنين في بيت أُمَّر- محافظة الخليل، بحجة استخدامها لأغراض أمنية وعسكرية.

في 17\4\2018 قامت قوات الاحتلال بتجريف نحو 15 دونماً من أراضي قرية إماتين بهدف توسيع مستعمرة "عمانوئيل" بقلقيلية.

في  23\4\2018 جرفت سلطات الاحتلال في قرية صور باهر، مساحة تقدر بنحو 56 دونماً من أراضي المواطنين المزروعة بأشجار الزيتون المعمرة وذلك لصالح مشاريع استيطانية.

في 23\4\2018 أيضا، قامت قوات الاحتلال باقتحام خربة حمصه الفوقا في الأغوار الشمالية، وسلم خمسة عائلات فلسطينية إخطارا عسكريا مكتوبا يتضمن أمرأ بإخلائهم من التجمع البدوي، وذلك بحجة إجراء تدريبات عسكرية في المنطقة.

في 25\4\2018 قامت جرافات الاحتلال باقتلاع 280 شجرة زيتون في قرية بردلة بمنطقة الأغوار الشمالية، وتم إبلاغ السكان من قبل الإدارة المدنية التابعة للاحتلال أنهم أيضا سيقومون بتدمير مزارع أخرى تبلغ مساحتها 17 دونما مزروعة بالخضروات، وأن مساحة الأراضي التي سيطالها التدمير 35 دونما.

في 28\4\2018  أصدرت قوات الاحتلال أمراً عسكرياً يقضي بوضع اليد على 42 دونماً من أراضي المواطنين التابعة لبلدة الخضر- محافظة بيت لحم بحجة استخدامها لأغراض أمنية.

شارك الموضوع اذا اعجبك