كتاب دور المنظمات غير الحكومية في صياغة التوجهات السياسية الفلسطينية

home_politics_blog5
حصار قطاع غزّة.. العيش على حافة الهاوية
22 فبراير ,2018

كتاب دور المنظمات غير الحكومية في صياغة التوجهات السياسية الفلسطينية

أصدر مركز رؤية للتنمية السياسية خلال شهر يناير/ كانون ثاني 2018 كتاب "دور المنظمات غير الحكومية في صياغة التوجهات السياسية الفلسطينية".

ويأتي هذا العمل البحثي ليسلط الضوء على عدد من الموضوعات، التي من خلالها يمكن أن ينعكس أداء المنظمات وفعاليتها في معادلة رسم السياسات العامة والمختلفة. عالج كل فصل من فصول هذا الكتاب جزئية محددة، بالاعتماد على المنهج الكيفي في البحث العلمي. وقد قام بتنفيذ هذه الفصول، التي تعتبر دراسات منفصلة يربط بينها وحدة موضوعية، مجموعة من الباحثين والأكاديميين الفلسطينيين المختصين، وقد جاءت فصول الكتاب على النحو التالي:

الفصل الأول: توزيع القوة داخل المجتمع الفلسطيني: أثر النظام السياسي على قوة وفعالية منظمات المجتمع المدني.

الفصل الثاني: حدود المدني والقبلي في المنظمات الأهلية الفلسطينية.

الفصل الثالث: تطوّر علاقة المجتمع المدني الفلسطيني بالحركات والأحزاب السياسيّة.

الفصل الرابع: دور المنظمات الأهلية العاملة في الضفة الغربية في توجه السلطة الفلسطينية للأمم المتحدة.

الفصل الخامس: دور المنظمات الأهلية في تعزيز حضور المرأة في المشهد السياسي الفلسطيني.

الفصل السادس: التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية: انبعاثات تنمية أم كولونيالية جديدة؟ (USAID) نموذجًا.

الفصل السابع: دور المنظمات الأهلية في الضفة الغربية في ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية بين حركتي فتح وحماس.

الفصل الثامن: المنظمات الأهلية الفلسطينية كمنبر سياسي حر للشباب.

الفصل التاسع: التمويل المشروط وإنتاج التكنوقراط الفلسطيني.

من خلال التطرق لهذه القضايا، خلص هذا الكتاب إلى أن هناك ثمة عوامل رئيسية، ليس من المستبعد أن تكون نتاجَ مساعٍ مقصودة، ساهمت، بشكل أو بآخر، في إضعاف المنظمات غير الحكومية في سياق الحالة القائمة، وأفضت إلى نقيض ما ينبغي أن تكون عليه هذه المنظمات، إذ ينبغي ألا تكون خارج دائرة المعادلة، التي يصاغ التوجه السياسي الفلسطيني في سياقها. لقد لعبت الكثير من العوامل في خلق نوع من الشذوذ في توزيع القوة داخل المجتمع الفلسطيني، أنتج مجتمعا مدنيًّا هشًّا، وغير ذي تأثير في تأدية دوره المطلوب، ووظيفته المنشودة.

شارك الموضوع اذا اعجبك