ورشة عمل بعنوان “مؤسسات المجتمع المدني في فلسطين: الحقائق والتوقعات”.

 

  نظم قسم دراسات المجتمع المدني في مركز رؤية للتنمية السياسية ورشة عمل بعنوان “مؤسسات المجتمع المدني في فلسطين: الحقائق والتوقعات”. وقد تم عقد هذا الاجتماع في فندق ويندهام في غونيشلي في ١ أيلول ٢٠١٦ وشارك فيه أكاديميون وممثلمون عن عدد من مؤسسات المجتمع المدني مثل ميمورسين وحق-عمل وخدمة-عمل وهيئة الحقوق والإغاثة الإنسانية إي ها ها وجمعية المظلومين وآي دي إس بي بالإضافة إلى خبراء فلسطينيين 


وقد استمر الاجتماع يوماً كاملاً وتناول موضوعاته تحت عنوانين رئيسيين. أولهما، المساهمة في فك اعتماد مؤسسات المجتمع المدني على التمويل الخارجي من خلال تقديم بدائل واقعية وقابلة للتطبيق، وبحث إمكانية تأسيس منظمات مجتمع مدني فلسطينية قادرة على الوقوف بنفسها دون أن تعتمد على التمويل الأجنبي القادم من الخارج. وثانيهما: الحديث عن أهمية الصناديق على قاعدة الشراكة الحقيقية في العملية السياسية وإيضاح مخاطر الحد من دور الصناديق بالإضافة إلى البحث عن إمكانيات زيادة الدور الذي تقوم به الصناديق في الحياة السياسية والإجابة عن سؤال كيف يمكن زيادة فاعليتها.

وبدأ الاجتماع بكلمة ترحيبية للدكتور أحمد عطاونة المدير العام لمركز رؤية للتنمية السياسية ثم قام المركز بعرض معلومات مختصرة حول بنية مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية والمشاكل التي تعيشها للمشاركين في الاجتماع.

وشارك في الاجتماع كلاً من طلحة كسكين مسؤول العلاقات الخارجية في هيئة الحقوق والإغاثة الإنسانية إي ها ها عن قسم شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وعثمان تيمورتاش مستشار العلاقات الدولية في ميمورسين، والمحامي بوغراهان بيلغين المستشار الحقوقي ورئيس هيئة الصحة والسلامة المهنية في اتحاد حق-عمل، وإبراهيم جانير عضو مجلس الإدارة في جمعية المظلومين، والبروفسور د. يوسف أديغوزيل ومساعد البروفسور د. مراد شينتورك من قسم العلوم الاجتماعية جامعة إسطنبول، ومساعد البروفسور د. يوسف ساين رئيس قسم العلاقات الدولية والعلوم السياسية لجامعة كارمان أوغلو محمد بيه، وعادل يارانغوميلي منسق الاتصالات لاتحاد مؤسسات المجتمع المدني في العالم الإسلامي، سامي ساندال المستشار الاعلامي لنقابات حق-عمل\خدمة-عمل، ماهر شاويش السكرتير العام للتجمع الدولي للنقابات المهنية الفلسطينية، د. سعيد الحاج الكاتب والباحث الفلسطيني،  وتم أثناء الاجتماع تبادل المعلومات والخبرات بين المختصين الأتراك والفلسطينيين فيما يتعلق بموضوع الاجتماع.

وانتهى الاجتماع بتقديم هدية تذكارية للمشاركين من قبل مركز رؤية للتنمية السياسية.

شارك الموضوع اذا اعجبك